استهداف سفينة إسرائيلية بالقرب من إمارة الفجيرة

2021-04-13

القدس - الكرمل - أكدت قناة الميادين اليوم الثلاثاء أنه تم استهداف سفينة إسرائيلية بالقرب من إمارة الفجيرة في الامارات  

وقالت القناة  أن اسم السفينة المستهدفة "هايبيرن" وهي تابعة لشركة "pcc" الإسرائيلية.

و أشارت الى أن السفينة الإسرائيلية التي تم استهدافها تحمل الرقم 9690559.

وأوضحت مصادر اعلامية لقناة العالم أن السفينة الاسرائيلية المستهدفة قرب شواطئ الفجيرة الاماراتية كانت متوقفة قبل 48 ساعة من الاستهداف في ميناء الاحمدي بالكويت.

و قدّرت صحيفة معاريف العبرية أن السفينة التي تم استهدافها في الخليج تعرضت لاستهداف من قبل إيران باستخدام صاروخ أو طائرة مسيرة.

وقالت القناة الـ 12 العبرية أن  السفينة الإسرائيلية أُصيبت بصاروخٍ بعيد المدى، ويجري الآن نقلها إلى الموانئ الإماراتية لفحص الضرر التي وقع بها.

و لفتت قناة "كان" العبرية أن سفينة اليوم هي السفينة الإسرائيلية الثالثة التي تتعرض لهجوم خلال شهر ونصف.

وأفادت صحيفة يديعوت أحرنوت أن السفينة المستهدفة هي ملك لرجل الأعمال الاسرائيلي رامي أونجر،و التي تعرضت سفينة ملك له في وقت سابق للاستهداف في خليج عمان.

وذكرت صحيفة "هآرتس" العبرية، أن السفينة تعرضت لأضرار طفيفة، وأن إسرائيل واثقة من مسؤولية إيران عن الهجوم، مشيرة إلى أنه الثالث ضد السفن المملوكة لإسرائيل في الشهرين الماضيين.

وأضافت أن السفينة مملوكة جزئياً لرجل الأعمال الإسرائيلي رامي أونجر ومؤجرة لشركة أخرى، وأنه "ليس من الواضح في هذه المرحلة ما إذا كان الحديث عن استهداف بقذيفة صاروخية أم طائرة مسيرة، لكن يبدو أن إطلاق النار تم من مسافة عشرات الكيلومترات".

ويأتي استهداف السفينة الإسرائيلية بعد أيام من تعرض سفينة شحن إيرانية لهجوم في البحر الأحمر، قبالة سواحل أريتريا ما أصابها بإصابات.

وقال عضو في الفريق الفني المكلّف بدراسة آثار الهجوم على السفينة الإيرانية، في حينها، إن ضلوع "إسرائيل" في عملية استهداف السفينة من "الاحتمالات القوية".

هذا وقالت قناة "كان" الإسرائيليّة مؤخراً، إنّه "بعد 3 أيام على مهاجمة السفينة الإيرانيّة، الهجوم الذي نسب لإسرائيل، تستعد المؤسسة الأمنيّة لإمكانية التصعيد"، متناولةً السيناريوهات المطروحة التي تخشاها المؤسسة الأمنيّة الإسرائيليّة.

من ناحيتها اعتبرت "القناة 12" الإسرائيليّة، أنّه "في الحرب البحريّة مع إيران، وضعت إسرائيل نفسها في مكان هي فيه أضعف".