عبد الهادي يطلع القائم بأعمال بعثة الاتحاد الأوروبي لسوريا على آخر المستجدات

2021-04-12

وكالات- أطلع مدير عام الدائرة السياسية لمنظمة التحرير الفلسطينية السفير أنور عبد الهادي، اليوم الاثنين، القائم بأعمال بعثة الاتحاد الأوروبي إلى سوريا والمسؤول السياسي جيل بيرتران، على آخر المستجدات السياسية في فلسطين.

ووضع عبد الهادي، بيرتران باللقاء الذي عقد في مقر البعثة بالعاصمة السورية دمشق، بصورة استمرار إسرائيل القوة القائمة بالاحتلال انتهاكها لحقوق الإنسان وارتكابها جرائم حرب ضد أبناء شعبنا من خلال قيامها بعمليات الإعدام الميدانية، والاعتقالات التعسفية والهجمات المفرطة والمميتة ضد المدنيين العزل.

وطالب الاتحاد الأوروبي والمجتمع الدولي بضرورة مساءلة ومحاسبة إسرائيل على جرائمها في الأراضي الفلسطينية، معتبراً أن قرار المدعية العامة في المحكمة الجنائية الدولية بفتح تحقيق حول الجرائم الإسرائيلية انتصار للعدالة التي يتطلع إليها الشعب الفلسطيني.

كما وضع عبد الهادي، بيرتران بصورة الخطوات الفعلية التي تمت حتى الآن للسير قدما في الانتخابات، مشددا على حرص الرئيس على إجراء ونجاح العملية الانتخابية.

ودعا المجتمع الدولي والاتحاد الأوروبي، إلى الضغط على إسرائيل للسماح للفلسطينيين في القدس بالمشاركة في الانتخابات العامة، باعتباره شرطا أساسيا لعقد الانتخابات، حيث لا انتخابات دون القدس الشرقية عاصمة دولة فلسطين.

وأشار إلى التحركات والجهود المبذولة مع الأطراف الإقليمية والدولية من أجل عقد المؤتمر الدولي للسلام الذي دعا له الرئيس محمود عباس، برعاية الرباعية الدولية وفقا للقانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية، للوصول إلى إنهاء الاحتلال وتجسيد دولة فلسطين على حدود عام 1967.

وتطرق عبد الهادي إلى أوضاع اللاجئين الفلسطينيين في سوريا والجهود التي تبذلها منظمة التحرير الفلسطينية لتخفيف معاناتهم بالتعاون مع الحكومة السورية والأونروا، مشيراً إلى ضرورة رفع الحصار والعقوبات عن سوريا لأنها تضر بالشعب السوري والفلسطيني.

بدوره، أكد بيرتران دعم الاتحاد الأوروبي للمساعي الفلسطينية في عقد انتخابات نزيهة وحرة، مشيرا إلى أن الاتحاد الأوروبي سيلعب دورا داعما في هذا السياق واستعداده لتقديم كل الدعم اللازم لإنجاحها.

ولفت إلى أن قرار الرئيس عباس بإجراء الانتخابات العامة في فلسطين مرحب بها من قبل الاتحاد الأوروبي، مشيرا إلى دعم الاتحاد الأوروبي لخطة الرئيس محمود عباس للسلام من خلال عقد مؤتمر دولي متعدد الأطراف، واستقرار الأوضاع في فلسطين والوصول إلى حل عادل للقضية الفلسطينية يؤدي إلى استقرار المنطقة.