صديق عبود العمري يبكيه بكلمات مؤثرة: "مش جاهز للحياة بدونك"

2021-03-13

وكالات _  بكلمات مؤثرة، ودع الناشط الأردني وسام قطب، صديقه الراحل عبدالله العمري في أول تعليق له بعد مرور أسبوع على وفاته، عبر صفحته الرسمية على "إنستغرام".

ونشر وسام قطب صورا وفيديوهات جمعته مع الناشط الأردني الراحل، وكتب: "طلعت تغير جو يا عبود وغيرتنا كلنا للأبد".

وأضاف وسام قطب مخاطبا صديقه الراحل: "ما كنت مستعد لهيك يوم.. عبود الكل بحكيلي شد حيلك و انا عم بحاول، شاد ظهري و رافع كتافي بس دموعي كاسريتني يا عبود.. أنا مش جاهز للحياة بدونك، ما عمري توقعت انه حيكون في حياة بدونك.. كنت لما اشتاقلك افوت عندك على الغرفة و العب معك و نضل نضحك لنتعب، هسا عم بشتاقلك و مش قادر افتح باب غرفتك".

وعلق الناشط الأردني: "بحب اتخيل انك دعيت في ساعة استجابة انك تكون أكثر حدا مؤثر في الوطن العربي، و ربنا استجاب لك فهاي الطريقة. ما بتتخيل قديش الناس بتحبك، و بتدعيلك يا حبيبي يا عبود.. أنا ممتن انه سمحتلي الحياة اني اكون صاحبك، و اتعلم منك، و اعيش احلى لحظات حياتي معك.. الله يرحمك أضعاف ما الناس ترحموا عليك، عمري ما حنساك، وححكي لولادي عنك و قديش انا فخور فيك و في معرفتك يا حبيبي يا عبود، بحبك للابد، الله يلطف فيك و يغفرلك".

أما المؤثرة الأردنية رغدة تالين كيومجيان، فذكرت موقفا جمعها بصديقها الراحل عبود العمري، وعلقت: "عملت حادث بسيط كثير وضليتك واقف معي.. وبس مجرد قلتلك يومي مو حلو بعثتلي اكبر بوكيه ورد وصلني بحياتي بس مشان تغير يومي".

وأضافت رغدة كيومجيان: "عبود عرفتك وأنا جديدة على السوشيال ميديا.. علمتني كثير وشجعتني أكثر من أي حدا.. كلامك دايماً ايجابي!! جد ولا مره دايقتني ولما تحس انك دايقتني تيجي طوالي تصالحني لان ما كنت تحب حدا ينزعج منك".

وتوفي عبدالله العمري في حادث سير خلال رحلة برفقة أصدقائه إلى جنوب ٱفريقيا، يوم السبت الـ 6 من مارس/ آذار، وكانت المركبة تسير بسرعة عالية على أحد الطرق السريعة بجنوب أفريقيا، قبل أن ينفجر أحد إطارات السيارة؛ ما تسبب في وفاة الناشط الأردني.

عبد الله العمري، المعروف باسم "عبود العمري"، اعتاد تقديم محتوى كوميدي عبر صفحاته على منصات التواصل الاجتماعي، وقد بدأ أول فيديوهاته بعمر الـ 16 سنة في عام 2014، وبعد عدة سنوات شكل مجموعة مع أصدقائه، تشاركوا فيها بالتمثيل في مقاطع الفيديو الكوميدية، منهم وسام قطب وخالد عبلّي وأيمن عبلّي وآخرون.